Kulturcenter i flyktingläger i Libanon

Sedan kriget startade har omkring fem miljoner syrier flytt sitt land, av dessa befinner sig åtminstone fyra miljoner i Syriens grannländer. Till en början behövs främst mat och skydd, men ganska snart behövs något mer. Action for Hope har startat upp kulturella aktiviteter i flyktingläger och utsatta områden i Libanon för att sysselsätta människor och få dem ur aktivitetsförlust och depression.

Projektmål

Att starta upp två kulturcentrum som kan erbjuda kulturaktiviteter för flyktingar i Libanon och skapa en meningsfull tillvaro och framtidstro för tusentals syrier som tvingats fly.

Därför fick projektet stöd

Projektet bidrar till att människor som flytt kriget i Syrien erbjuds flera former av kulturaktiviteter som kan bidra till välbefinnande i en mycket svår situation.

Projektets tidsstatus

100%

Projektet startade i maj 2016 och avslutades i april 2017

För mer info: act4hope.org

Kulturcenter öppnad i Bekaadalen

22 Dec 2016 Tidigare i december öppnade Action For Hope sitt kulturcenter i Bekaadalen, Libanon. Dockteater, filmvisning, sagostund och konsert framförd av studenter och lärare vid musikskolan stod på öppningsprogrammet.

Projektet på Facebook

Please scroll down for English
"ليس من الصعب أبداً أن نتخيل مجتمعاً يعيش دون تعليم موسيقي، بل ودون أي نوع من أنواع تعليم الفنون، وحتى يمكننا أن نتخيل مجتمعات ليس فيها مكان مادي ومعنوي مكرّس لممارسة الفنون، مجتمعات تضيق فيها أو تنعدم مساحات الخيال والتأمل، وتضيق هي بمساحات النقد والاعتراض والتمرد، فهذه المجتمعات هي مجتمعاتنا. في أغلب القرى والبلدات الصغيرة في منطقتنا العربية لا يحضر الفن إلا بشكله الترفيهي العابر والمؤقت، ويحرم معظم الناس، ممن يعيشون خارج الدوائر المركزية التي تتمتع بامتيازات اجتماعية، من تلك القوة التي يمنحها التعبير الفني للفنان والمتلقي في آن واحد.

نحن في العمل للأمل نحاول أن نفعل شيئاً بهذا الخصوص. نؤمن بأن المجتمعات التي تمر بظروف صعبة، وتلك المهمشة والفقيرة، تحتاج بشكل خاص إلى القوة التي يمنحها الفن كي تواجه التحديات الكبيرة المفروضة عليها باستخدام الخيال والنقد والتأمل. كذلك نعتقد أن هذه المجتمعات تضم بين أفرادها مواهب فنية أصيلة ومهمة، يؤدي إهمالها إلى إفقار المشهد الثقافي والفني في بلادنا. من هنا يأتي اهتمامنا بتعليم الفنون، وانتاجها وممارستها في تلك المجتمعات.

خلال العامين الماضيين، منذ تأسيس العمل للأمل، نجحنا في خلق نماذج بديلة لتعليم الفنون، للإنتاج الفني، وتقديم الخدمات الثقافية في مجتمعات اللاجئين السوريين في لبنان والأردن. نسعى إلى تطوير هذه النماذج وإلى تطويعها لفائدة مجتمعات تمر بظروف مشابهة في عدة بلدان، كما نسعى إلى أن نوسع دوائر وقنوات التعاون والحوار مع كل المبادرات والمنظمات المعنية بقضايا الإبداع والحريات والعدالة الاجتماعية.

It is easy to imagine a society without any kind of music education, or even any kind of arts education. We can even imagine societies that do not have physical or moral spaces for practicing art; societies where there are no spaces for imagination, reflection, criticism, or rebellion. Such are our societies. In most of our villages and towns, the only art available is ephemeral entertainment. Most of those living outside the privileged classes, have no access to the power that artistic expression gives to both the artist and the recipient.

We in Action for Hope are trying to do something about this. We believe that the communities that are going through huge difficulties, and that are marginalized and poor, are particularly in need of the power of art so that they can face the challenges imposed on them, using the tools of imagination, reflection and criticism. We also believe that neglecting the artistic talents that come from these communities will lead to a poorer cultural scene in our countries. Hence our interest in arts education, and in artistic practices and productions within these communities.

During the past two years, since Action for Hope was established, we succeeded in creating alternative models in arts education, artistic practice and production in Syrian refugee communities in Lebanon and Jordan. We seek to further develop these models, and to tailor them to serve other communities that are facing similar challenges in other countries. We also seek to extend our network and enhance possibilities for collaborating with initiatives and organizations that work to support and advocate creativity, freedoms and social justice."

الصورة: رغد ورغد - طالبتان في الصف الأول في مدرسة العمل للأمل للموسيقى
Photo: Raghad & Raghad - Two students in Action for Hope Music School, 1st year
... Visa MerVisa Mindre

1 vecka sedan

Please scroll down for English
ليس من الصعب أبداً أن نتخيل مجتمعاً يعيش دون تعليم موسيقي، بل ودون أي نوع من أنواع تعليم الفنون، وحتى يمكننا أن نتخيل مجتمعات ليس فيها مكان مادي ومعنوي مكرّس لممارسة الفنون، مجتمعات تضيق فيها أو تنعدم مساحات الخيال والتأمل، وتضيق هي بمساحات النقد والاعتراض والتمرد، فهذه المجتمعات هي مجتمعاتنا. في أغلب القرى والبلدات الصغيرة في منطقتنا العربية لا يحضر الفن إلا بشكله الترفيهي العابر والمؤقت، ويحرم معظم الناس، ممن يعيشون خارج الدوائر المركزية التي تتمتع بامتيازات اجتماعية، من تلك القوة التي يمنحها التعبير الفني للفنان والمتلقي في آن واحد.  

نحن في العمل للأمل نحاول أن نفعل شيئاً بهذا الخصوص.  نؤمن بأن المجتمعات التي تمر بظروف صعبة، وتلك المهمشة والفقيرة، تحتاج بشكل خاص إلى القوة التي يمنحها الفن كي تواجه التحديات الكبيرة المفروضة عليها باستخدام الخيال والنقد والتأمل.  كذلك نعتقد أن هذه المجتمعات تضم بين أفرادها مواهب فنية أصيلة ومهمة، يؤدي إهمالها إلى إفقار المشهد الثقافي والفني في بلادنا.  من هنا يأتي اهتمامنا بتعليم الفنون، وانتاجها وممارستها في تلك المجتمعات.

خلال العامين الماضيين، منذ تأسيس العمل للأمل، نجحنا في خلق نماذج بديلة لتعليم الفنون، للإنتاج الفني، وتقديم الخدمات الثقافية في مجتمعات اللاجئين السوريين في لبنان والأردن.  نسعى إلى تطوير هذه النماذج وإلى تطويعها لفائدة مجتمعات تمر بظروف مشابهة في عدة بلدان، كما نسعى إلى أن نوسع دوائر وقنوات التعاون والحوار مع كل المبادرات والمنظمات المعنية بقضايا الإبداع والحريات والعدالة الاجتماعية.

It is easy to imagine a society without any kind of music education, or even any kind of arts education.  We can even imagine societies that do not have physical or moral spaces for practicing art; societies where there are no spaces for imagination, reflection, criticism, or rebellion.  Such are our societies.  In most of our villages and towns, the only art available is ephemeral entertainment.  Most of those living outside the privileged classes, have no access to the power that artistic expression gives to both the artist and the recipient. 

We in Action for Hope are trying to do something about this.  We believe that the communities that are going through huge difficulties, and that are marginalized and poor, are particularly in need of the power of art so that they can face the challenges imposed on them, using the tools of imagination, reflection and criticism.  We also believe that neglecting the artistic talents that come from these communities will lead to a poorer cultural scene in our countries.  Hence our interest in arts education, and in artistic practices and productions within these communities.

During the past two years, since Action for Hope was established, we succeeded in creating alternative models in arts education, artistic practice and production in Syrian refugee communities in Lebanon and Jordan.  We seek to further develop these models, and to tailor them to serve other communities that are facing similar challenges in other countries.  We also seek to extend our network and enhance possibilities for collaborating with initiatives and organizations that work to support and advocate creativity, freedoms and social justice.

الصورة: رغد ورغد - طالبتان في الصف الأول في مدرسة العمل للأمل للموسيقى
Photo: Raghad & Raghad - Two students in Action for Hope Music School, 1st year

Nada Farah, Driss Iguella och 23 andra gilla det här

Tamim IbrahimRaghad❤️

7 dagar sedan   ·  2
Avatar

سهيلة محمدشكرا لكم 💕

1 vecka sedan   ·  1
Avatar

Kommentera på Facebook

تقرير قناة الحرة عن مدرسة العمل للأمل للموسيقى: ... Visa MerVisa Mindre

برنامج اليوم ألحان من التراث المصري والسوري والعراقي قدّمتها مجموعة من الأطفال اللاجئين السوريين والفلسطيني...

1 vecka sedan

Some photos from the workshop on design and management of cultural projects at difficult times by Musab Sahnon
مجموعة من الصور من ورشة فاعل لتصميم وإدارة المشاريع الثقافية في الظروف الصعبة من تصوير مصعب صحنون

Najah Jomaa, Naser Abo Ayash och 18 andra gilla det här

Naser Abo Ayashهل هذا كان تلاعب حول اختيار الذين أصبح لديهم قدره وتم تهميش من هم حدثين كي يتبين القديم حديث كيف تمر هذه الممرات حول مؤسسة تدعي العمل والامل أو هو تحطيم على حساب جيل من اليافعين

4 dagar sedan

2 Svar

Avatar

Naser Abo AyashWas this a manipulation about the selection of those who had the ability and the marginalization of the two events to show the old modern how these corridors pass through an institution that claims work and hope or is broken at the expense of a generation of adolescents

4 dagar sedan
Avatar

Kommentera på Facebook